الرئيسية » ثقافة وفنون » ثقافة فلسطين

ثقافة فلسطين

تشكل الثقافة في فلسطين جزءا لايتجزأ من هوية الشعب الفلسطيني على مر التاريخ والعصور ، مما لابد من الإشارة إليه أن بدء ظهور المجلات والملاحق الثقافية في فلسطين يعود إلى عام 1955؛ حيث الاهتمام بنشر كتابات المثقفين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وفي الشتات، إضافة إلى ما ينتجه الكثير من المثقفين وكبار الكتاب والشعراء والأدباء العرب المناصرين للقضية الفلسطينية.

يُعتبر المثقفين الفلسطينيين ، جزءا لا يتجزأ من الأوساط الفكرية العربية  ، حيث كانت في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ، مستويات التعليم بين الفلسطينيين عالية بشكل كبير. في الضفة الغربية توجد نسبة أعلى من المراهقين من السكان المسجلين في التعليم الثانوي . حتى منذ ثلاثين عاما ، (الفلسطينيون) ربما كانوا بالفعل أكبر نخبة من المتعلمين بين جميع الشعوب العربية.

الثقافة الفلسطينية هي الأوثق صلة مع تلك الثقافات الشرقية القريبة وبالأخص بلدان مثل لبنان ، سوريا ، والأردن ، وكثير من بلدان العالم العربي. المساهمات الثقافية لمجالات الفن والأدب والموسيقى والملابس والمطبخ أعربت عن تميز التجربة الفلسطينية ،و هي لازالت تزدهر ، على الرغم من الفصل الجغرافي الذي حدث في فلسطين التاريخية بين الأراضي الفلسطينية و إسرائيل والشتات .

ان المساهمات التي تتحدث عن كنعان الفلسطينية وغيرها التي نشرت في دورية لمجتمعات فلسطين الشرقية (1920-1948) كان الدافع من وراءها القلق من أن “الثقافة الوطنية من فلسطين” ، وخاصة في مجتمع الفلاحين ، قد يمكن تقويضها . ومن أبرز المجلات والصحف والملاحق الثقافية التي عرفت طريقها للصدور في فلسطين قديما؛ مجلة “الكرمل”، وصحيفة “القدس”، ومجلة “النفائس”، والملحق الأدبي في جريدة فلسطين، والفجر الأسبوعي، والاتحاد، والحقوق، وصوت العروبة، وغيرها الكثير ، فيما عكف الكثير من الأدباء والمثقفين والكتاب على إصدار بعض الملاحق والمجلات والصحف التي تعنى بالثقافة الفلسطينية، وذلك في بلاد المهجر، محاولين التواصل الثقافي مع أبناء وطنهم الذي هجّرهم الاحتلال إلى الدول العربية المجاورة.

الفن:

يمتد ميدان الابداع الفلسطيني في مجال الفنون على مدى أربع مراكز جغرافية رئيسية : – الضفة الغربية وقطاع غزة  – أراضي 48 – الشتات الفلسطيني في العالم العربي – الشتات الفلسطيني في أوربا، الولايات المتحدة وأماكن أخرى.

الفن الفلسطيني المعاصر يجد جذوره في الفنون الشعبية التقليدية ،المسيحية والإسلامية التي تعكس اللوحة الشعبية في فلسطين عبر العصور. بعد نزوح الفلسطينيين عام 1948 ، هيمنت على الفلسطينيين المواضيع الوطنية واستخدام مختلف وسائل الإعلام والفنانين للتعبير عن وصلة لاستكشاف الهوية والأرض.

 

المطبخ:

الطبق الوطني من فلسطين هو المسخن تلفظ (بضم الميم وفتح السين وتشديد الخاء). ويتكون من الخبز والبصل والسماق والدجاج المسلوق وزيت الزيتون ويطهى جميعا في الفرن .

ينعكس تاريخ فلسطين من حكم امبراطوريات كثيرة مختلفة على المطبخ بشكل واضح ، والتي استفادت من مختلف المساهمات والتبادلات الثقافية. لقد تأثرت الأطباق الفلسطينية بثلاث ثقافات رئيسية من جماعات اسلامية : العرب ، والفرس والأتراك. والمطبخ الفلسطيني هو أحد المطابخ الشرقية الغنية في منطقة بلاد الشام، عموما المطبخ الفلسطيني يتشابه إلى حد كبير مع فن الطبخ في سوريا .

افلام:
هي الأفلام السينمائية التسجيلية والروائية التي أنتجها العرب الفلسطينيون في فلسطين التاريخية قبل عام 1948 أو تلك التي أنتجها الفلسطينيون بعد 1948 في فلسطين والشتات. يدخل في السينما الفلسطينية الأفلام التي أنتجها أشخاص من عرب الداخل  خاصة إذا تناولت القضية الفلسطينية.. العديد من الأفلام الفلسطينية تتم بدعم أوروبي .لا على سبيل الحصر الأفلام المنتجة في العربية ؛ يتم ترجمة بعضها للغة الإنجليزية ، الفرنسية أو العبرية. أكثر من 800 فلم أنتج عن الفلسطينيين ، والصراع الصهيوني الفلسطيني ، والمواضيع الأخرى ذات الصلة.

الصناعات التقليدية:

الحرف الفلسطينية تشمل الحرف اليدوية والتطريز والنسيج والخزف والقرارات ، وصنع الصابون والزجاج وصنع القرار ، والزيتون الخشبية والمنحوتات الأم من اللؤلؤ ، وغيرها.

الشعر:
يشكل الشعر الفلسطيني ، باستخدام الكلاسيكية أشكال ما قبل الإسلام ، والذي لايزال في غاية الشعبية شكل من اشكال الفن ، وكثيرا ما جذب الجماهير الفلسطينية في الآلاف. كان الشعراء جزءا من التقاليد المحلية الشعبية الفلسطينية الذين يتلون القصائد التي كانت سمة من سمات كل مدينة فلسطينية.
بعد نزوح الفلسطينيين عام 1948 ، كان الشعر يتحول إلى وسيلة للنشاط السياسي ، و الذين اشتهروا بأدب المقاومة كان محمود درويش ، سميح القاسم ، وتوفيق زياد. هذه أعمال الشعراء غير معروف إلى حد كبير إلى العالم العربي لسنوات . لكن الوضع تغير بعد كتايات غسان كنفاني ، الكاتب الفلسطيني المنفى في لبنان ، ونشرت مختارات من أعمالها في عام 1966.

كثيرا ما يشترك الشعر الفلسطيني و يمتاز بالكتابة بقوة عن المحبة وفقدان الشعور والحنين للوطن الضائع.

ينتشر بالشتات شعراء مثل محمد طارق الخضراء و  إدوارد سعيد و غادة الكرمي ، من سكان مخيمات اللاجئين مثل إبراهيم نصر الله الذين قدموا مساهمات لعدد من الميادين ، وهي تدل على تنوع الخبرة والفكر بين الفلسطينيين.

 

الفلكلور:
الدبكة الفلسطينية
يشكل الفولكلور الفلسطيني الهيئة التي تعبر عن الثقافة ، بما فيها الحكايات ، الموسيقى ، الرقص ، والأساطير ، والتاريخ الشفوي ، الأمثال ، النكت ، والمعتقدات الشعبية ، العادات ، والتقاليد التي تتألف منها (بما في التقاليد الشفوية) للثقافة الفلسطينية. إن إحياء الفلكلور بين المثقفين الفلسطينيين مثل نمر سرحان ، موسى مبيض ، سالم علوش ،يعكس اهتام المثقف الفلسطيني بهذا الفلكلور. والفولكلور الفلسطيني له جذور ثقافية ما قبل الإسلام (وقبل العبرانية) ، حيث يتم إعادة بناء الهوية الفلسطينية مع التركيز على الثقافات الكنعانية و اليبوسية. ويبدو أن هذه الجهود قد آتت ثمارها كما يتضح في تنظيم الاحتفالات والمهرجانات الثقافية كالمهرجان السنوي للموسيقى مهرجان يبوس من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية ، احتفالية فلسطين للأدب و مهرجان فلسطين الدولي… وغيرها
تشكل الدبكة المعلم الرئيسي من معالم فن الرقص الجماعي التقليدي في فلسطين والمنطقة بشكل عام . والذي يمتد جذوره إلى زمن الكنعانيين و الفينيقيين للاحتفال في أيام الأعياد. يتميز الدبكة بتزامن القفز ، والقضاء ، والحركة ، مماثلة للاستفادة من الرقص. واحد هو النسخة التي يؤديها الرجال والنساء من جانب آخر.

 

الأزياء:

الأزياء الفلسطنينة القديمة
كتب الكثير من المسافرين إلى فلسطين خلال القرن التاسع عشر والعشرين عن الأزياء التقليدية الفلسطينية وخاصة الثوب الفلاحي النسائي في الريف الفلسطيني . وتكاد تمتاز كل مدينة فلسطنية عن الأخرى بنوع التطريز مثل بيت لحم والقدس و يافا وغزة …

حتى الأربعينيات من القرن الفائت ، كانت المرأة جزء من الوضع الاقتصادي ، اما إذا كانت متزوجة أو غير متزوجة ، كما كانت كل مدينة أو منطقة تمتاز بما كان يميزها ،يمكن أن معظم النساء الفلسطينيات نوع من القماش ، والألوان ، القطع ، والتطريز والدوافع ، أو عدمها ، وتستخدم للفستان.  ورغم هذه الاختلافات المحلية والإقليمية التي اختفت إلى حد كبير بعد عام 1948 ونزوح الفلسطينين ، الا انه الايزال التطريز والملابس الفلسطينية تنتج في أشكال جديدة إلى جانب الثياب الإسلامية والموضات الغربية.

الموسيقى:

الموسيقى الفلسطينية هي معروفة ومحترمة في جميع أنحاء العالم العربي والعالم

لقد ظهرت موجة جديدة من الفنانين مع مواضيع متميزة الفلسطينية بعد نزوح الفلسطينيين عام 1948 ، المتعلقة بأحلام الدولة المزدهرة والمشاعر القومية. بالإضافة إلى الزجل والعتابة ، ومن أشهر الأغاني التقليدية الفلسطينية : عالروزنة، ظريف الطول، ميجانة ، الدلعونة ، السحجة و الزغاريت …

اما العتابة هو شكل من أشكال الغناء الشعبي المنتشر خارج فلسطين . وهو يتألف من 4 مقاطع شعرية ، والجانب الرئيسي من العتابة هو أن المقاطع الأولى يجب أن تنتهي بنفس الكلمة لثلاثة أشياء مختلفة ، ويأتي المقطع الرابع والاستنتاج إلى الأمر برمته. وفي العادة تليها الدلعونة .

ويعد كل من اليرغول و المجوز و الدربكة والبزق والربابة و القربة من أشهر آلات العزف في التراث الفلسطيني ، إلى جانب العود و القانون والدف وغيرها من الآلات الشرقية الأخرى المستخدمة في المنطقة منذ الآف السنين .

تقام في الأراضي الفلسطينية اليوم العديد من المهرجانات الثقافية والموسيقية خصوصا منها :

مهرجان القدس للموسيقى
مهرجان فلسطين الدولي
مهرجان مرج ابن عامر للتراث والثقافة

 

الكوفية الفلسطينية:
اصبحت الكوفية البيضاء المقلمة بالأسود اليوم ، رمزا وطنيا يرمز لنضال الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية . الكوفية الفلسطينية ، تعرف أيضا بالسلك أو الحطة. بلونيها الأبيض و الأسود تعكس بساطة الحياة الفلاحية في قرى فلسطين, كما الألوان الترابية لملابس الفلاحين هناك بعيداً عن ألوان حياة المدينة المتباينة و المغتربة عن بعضها.

اعتاد الفلاح أن يضع الكوفية لتجفيف عرقه أثناء حراثة الأرض و لوقايته من حر الصيف و برد الشتاء، ارتبط اسم الكوفية بالكفاح الوطني منذ ثورة 1936 في فلسطين، حيث تلثم الفلاحون الثوار بالكوفية لإخفاء ملامحهم أثناء مقاومة القوات البريطانية في فلسطين وذلك لتفادي اعتقالهم أو الوشاية بهم، ثم وضعها أبناء المدن و ذلك بأمر من قيادات الثورة آنذاك وكان السبب أن الإنجليز بدؤوا باعتقال كل من يضع الكوفية على رأسه ظنا منهم انه من الثوار فأصبحت مهمة الإنجليز صعبة باعتقال الثوار بعد أن وضعها كل شباب و شيوخ القرية و المدينة. فقد كانت الكوفية رمز الكفاح ضد الانتداب البريطاني و المهاجرين اليهود و عصاباتهم واستمرت الكوفية رمز الثورة حتى يومنا هذا مرورا بكل محطات النضال الوطني الفلسطيني .مع انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة في النصف الثاني من ستينات القرن الماضي كانت الكوفية مقرونة بالفدائي كما سلاحه وكان أيضاً السبب الرئيسي لوضع الكوفية إخفاء ملامح الفدائي .

منذئذن اقترنت الكوفية عند شعوب العالم باسم فلسطين و نضال شعبها، قوي هذا الاقتران أثناء الانتفاضة الأولى عام 1987 وصولا” إلى الانتفاضة الثانية عام 2000. فحتى الآن ما يزال المناضلون يضعون الكوفية لذات الأسباب و ذات الأهداف التحررية التي وضعها من أجلها الثوار عام 1936.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وعد بلفور المشؤوم

يصادف الثاني من تشرين الثاني من كل عام ، الذكرى السنوية لصدور وعد بلفور المشؤوم، ...

المجازر الصهيونية المرتكبة بحق الشعب العربي الفلسطيني خلال القرن العشرين – إدارة التوجيه المعنوي والسياسي

الكتاب كامل بصيغة PDF اضغط هنا

معلومات عن المسجد الأقصى

المسجد الأقصى هو ثاني مسجد بني على الأرض، وقد عاش في أكنافه معظم الأنبياء والمرسلين، ...