أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار » أخبار جيش التحرير الفلسطيني » السيد الرئيس بشار الأسد يتلقى برقية تهنئة من السيد العميد الركن أكرم السلطي بمناسبة الذِّكرى السّابعة والأربعين لحرب تشرين التَّحريريَّة

السيد الرئيس بشار الأسد يتلقى برقية تهنئة من السيد العميد الركن أكرم السلطي بمناسبة الذِّكرى السّابعة والأربعين لحرب تشرين التَّحريريَّة

السَّـيِّد الرَّئيس الفريق بشار الأسد

رئيس ال‍جمهوريَّة العربيَّة السُّوريَّـة

الأمي‍ن العامّ ل‍حزب البعث العربيّ ا لاشت‍راكيّ

القائد العامّ لل‍جيش والقوّات ال‍مسلّ‍حة

 

 

سـيدي الرئيس ال‍مفدى:

يشرِّفُنـي أن أرفعَ لسيادتِكُم، باسمي شـخصيَّـاً، وباسمِ ضبّاطِ وصفِّ ضبّاطِ، وجنودِ جيشِ التَّحريرِ الفلسطينـيِّ أسمى تحيّاتِ التَّقديرِ والولاءِ؛ تحيَّاتِ النَّصرِ التـي تحملُ في طيّاتِـها عبقَ تشرينَ التَّحريرِ؛ تشرينَ الفخرِ والإباءِ، تلكَ الـملـحمةُ التـي صنَعها

القائدُ الـمؤسِّسُ حــافــظ الأســــد ، وسِـرْتُـم على نـهـجـهِ الكريمِ بكلِّ ثباتٍ وإصرار.

سـيدي القـائـد الأمـل:

لقد خَطَّ نصرُ تشرينَ التَّحريرِ اسمَ العروبةِ بحروفٍ من ذهبٍ، وعطَّرَها بتلكَ الدِّماءِ الزَّكيَّةِ التـي روت ثرى الوطنِ الطّاهرِ، فأنبتَتْ أجيالًا من الـمقاوميـنَ، بعقيدةٍ صلبةٍ لا تليـن، جسَّدها بكلِّ إخلاصٍ الـجيشُ العربـيُّ السُّوريُّ الباسلُ، في دفاعهِ عن أرضِ سوريةَ العروبةِ، في وجهِ أعتـى الـمنظَّماتِ الإرهابيَّةِ الـمدعومةِ من الولاياتِ الـمتَّحدةِ الأمريكيَّةِ، ومَنْ
سارَ خلفَـها.

لقد كان لـجيشِ التَّحريرِ الفلسطينـيِّ شرفُ الـمشاركةِ جنباً إلى جنبٍ مع أشقّائهِ أبطالِ الـجيشِ العربـيِّ السُّوريِّ البواسلِ في حربِ تشرينَ التَّحريريَّةِ، وفي حربهِ ونضالهِ ضدَّ أشكالِ الإرهابِ والتَّكفيـرِ، وقَدَّمَ الدِّماءَ سـخيَّةً على مذبحِ كرامةِ سوريةَ وعزَّتِـها؛ ليَـرُدَّ الوفاءَ بالولاءِ، حتّـى تحريرِ آخرِ ذرَّةِ ترابٍ من ثرى سوريةَ الطّاهر.

سـيدي الرئيس:

اسمحوا لـي في هذهِ الـمناسبةِ الـمشرِّفةِ أن أُجَدِّدَ لسيادتِكُم ولسوريةَ العروبةِ باسـمي، وباسمِ ضبّاطِ وصفِّ ضبّاطِ، وجنودِ جيشِ التَّحريرِ الفلسطينـيِّ، ومنتسبيهِ كافَّةً، ولاءَنا الـمُطلقَ، والتـزامَنا الكاملَ بالدِّفاعِ عن سوريةَ، وبذلِ كلِّ ما يلزَمُ لتبقى كما كانت، عزيزةً منيعةً على الأعداءِ؛ مؤكِّدينَ لسيادتكم أنَّنا سنظلُّ الـجُندَ الأوفياءَ، والسَّندَ الذي لا يليـنُ، إلى جانبِ رفاقِ ال‍خندقِ والسِّلاحِ في الـجيشِ العربـيِّ السُّوريِّ البطلِ، ندافعُ عن الأرضِ، ونحفظُ العِرْضَ، ونصونُ العهدَ، فهذا نـهـجُـنا، وتلكَ عقيدتُنا التـي نَـهلناها من صانعِ نصرِ تشرينَ، القائدِ الـمؤسِّسِ حــافــظ الأســــد

 

** وكلّ عام وسيادتكم وسورية بقيادتكم بألف خيـر**

العميد الرّكن / أكرم محمّد السَّلطـــي

رئيس هيئة أركان جيش التَّحرير الفلسطينـيّ

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التقرير الصحفي 24-10-2020

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني إدارة التوجيه المعنوي والسياسي السبت  24 /10/2020 المحتويات ممثلاً ...

التقرير الصحفي 22-10-2020

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الخميس  22 /10/2020 المحتويات الرئيس ...

التقرير الصحفي 21-10-2020

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاربعاء  21 /10/2020 المحتويات قتلى ...