الرئيسية » الأخبار » التقرير الصحفي 9-5-2022

التقرير الصحفي 9-5-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني

 إدارة التوجيه المعنوي والسياسي

الاثنين  9/5/2022

المحتويات

  1. الرئيس الأسد يجري زيارة عمل إلى طهران ويبحث مع الخامنئي ورئيسي التعاون الثنائي والتفاهم المشترك حول قضايا المنطقة
  2. عبد اللهيان: زيارة الرئيس الأسد إلى طهران فتحت أفقاً جديداً في العلاقات الاستراتيجية بين البلدين
  3. استشهاد طفلين بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات الإرهاب بريف درعا
  4. عشرات المطلوبين ينضمون إلى تسوية دير الزور
  5. اعتقال منفذي عملية “إلعاد”
  6. بعد تأجيلها بسبب “سيف القدس”.. قوات الاحتلال تبدأ المناورة الأكبر في تاريخها
  7. شرطة الاحتلال تقرر تسليم جثماني منفذي عملية الخضيرة


الرئيس الأسد يجري زيارة عمل إلى طهران ويبحث مع الخامنئي ورئيسي التعاون الثنائي والتفاهم المشترك حول قضايا المنطقة

أجرى السيد الرئيس بشار الأسد اليوم زيارة عمل إلى العاصمة الإيرانية طهران التقى خلالها آية الله السيد علي الخامنئي قائد الثورة الإسلامية في إيران، وإبراهيم رئيسي رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

تناولت اللقاءات العلاقات التاريخية التي تجمع سورية وإيران والقائمة على مسارٍ طويلٍ من التعاون الثنائي والتفاهم المشترك حول قضايا ومشاكل المنطقة والتحديات التي تواجهها، إضافةً إلى المواضيع والقضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر مستجدات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأكّد الرئيس الأسد خلال لقائه السيد الخامنئي أنّ مجريات الأحداث أثبتت مجدداً صوابية الرؤى والنهج الذي سارت عليه سورية وإيران منذ سنوات، وخصوصاً في مواجهة الإرهاب مما يؤكد أهمية الاستمرار في التعاون من أجل عدم السماح لأمريكا بإعادة بناء منظومة الإرهاب الدولية التي استخدمتها للإضرار بدول العالم وخاصةً دول المنطقة طوال العقود الماضية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة اليوم أضعف من أي وقتٍ مضى.

ولفت الرئيس الأسد إلى أنّ القضية الفلسطينية اليوم تعيد فرض حضورها وأهميتها أكثر فأكثر في وجدان العالم العربي والإسلامي بفضل تضحيات أبطال المقاومة.

من جانبه شدّد السيد الخامنئي على استمرار إيران في دعمها لسورية لاستكمال انتصارها على الإرهاب وتحرير باقي الأراضي السورية، معتبراً أنّ سورية تحقق انتصاراتٍ تاريخيةٍ بفضل ثبات وشجاعة رئيسها وقوة وصمود شعبها وجيشها.

وأضاف السيد الخامنئي مخاطباً الرئيس الأسد: “ليس لدينا أدنى شك بأنكم قادرون على تحرير ما تبقى من الأراضي السورية وبقيادتكم سوف تبقى سورية موحدة، وعلينا أن نحافظ على العلاقة القوية التي تجمع بلدينا وشعبينا وهذا مفيدٌ ليس لبلدينا فقط بل ضروري للمنطقة أيضاً”.

بدوره أكّد الرئيس الإيراني أن بلاده لديها الإرادة الجادّة في توسيع العلاقات بين البلدين وخاصةً الاقتصادية والتجارية بشقّيها العام والخاص، وهي ستستمر في تقديم كلّ أشكال الدعم لسورية وشعبها ولا سيما في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يشهدها العالم، كما أنها ستبقى إلى جانب سورية لمساعدتها في تجاوز الصعوبات معتبراً أنّ أيّة معاناة لسورية هي معاناة لإيران.

ووصف الرئيس الأسد إيران قيادةً وشعباً بالبلد الشقيق والصديق والشريك الوفي، معتبراً أنّ النهج الذي تتبعه الجمهورية الإسلامية الإيرانية في التعامل مع القضايا الإقليمية والدولية لا يخدم مصلحة إيران وسورية فقط بل كلّ دول المنطقة وشعوبها.

سانا

عبد اللهيان: زيارة الرئيس الأسد إلى طهران فتحت أفقاً جديداً في العلاقات الاستراتيجية بين البلدين

أكد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن زيارة السيد الرئيس بشار الأسد إلى طهران واللقاءات رفيعة المستوى مع قائد الثورة الإسلامية في إيران آية الله السيد علي الخامنئي والرئيس إبراهيم رئيسي فتحت أفقاً جديداً في العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

ولفت عبد اللهيان في تغريدة على تويتر اليوم إلى التصميم على رفع العلاقات بين البلدين والارتقاء بها إلى المستوى الذي يليق بشعبيهما مشيراً إلى دور التعاون بين إيران وسورية في هزيمة المؤامرة الإرهابية المفروضة على سورية.

إلى ذلك قال المحلل السياسي الدبلوماسي الإيراني السابق هادي أفقهي: إن زيارة الرئيس الأسد إلى طهران تمثل شوكة في عيون الذين راهنوا على إيجاد شرخ في العلاقة الاستراتيجية بين البلدين.

وأضاف أفقهي في تصريح لوكالة مهر: لم أسمع مديحاً وتبجيلاً من الإمام الخامنئي لرئيس جمهورية في العالم كما قال بحق السيد الرئيس بشار الأسد.. لقد عودنا قائد الثورة ألا يطلق الكلمات جزافاً ولا تملقاً أو مجاملة بل هذا هو السيد الرئيس بشار الأسد.

سانا

استشهاد طفلين بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات الإرهاب بريف درعا

استشهد طفلان في بلدة الفقيع بريف درعا الشمالي نتيجة انفجار عبوة ناسفة من مخلفات الإرهاب.

مصدر في الجهات المختصة ذكر لمراسل سانا أن “عبوة ناسفة زرعها الإرهابيون قبل اندحارهم من بلدة الفقيع ومحيطها بريف درعا الشمالي انفجرت صباح اليوم خلال سير طفلين من البلدة في الأراضي الزراعية القريبة منها ما أدى إلى استشهادهما”.

سانا

عشرات المطلوبين ينضمون إلى تسوية دير الزور

توافد اليوم عشرات المواطنين المطلوبين إلى مركز التسوية في صالة العامل بمدينة دير الزور لتسوية أوضاعهم إيذاناً بفتح صفحة جديدة في حياتهم والعودة إلى أهلهم وأرضهم وجامعاتهم وإلى صفوف الجيش العربي السوري.

وأشار عدد من المواطنين الذين تمت تسوية أوضاعهم في تصريحات لمراسل سانا إلى أن التسوية هي فرصة ثمينة مكنتهم من العودة إلى حياتهم الطبيعية والمساهمة ببناء الوطن والدفاع عنه.

سانا

اعتقال منفذي عملية “إلعاد”

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، اعتقال منفذي عملية “إلعاد” بعد 3 أيام من عمليات البحث المكثف عنهما، قرب منطقة رأس العين، شرقي “تل أبيب”.

وذكرت صحيفة “معاريف” أنّ “منفذي عملية إلعاد اعتقلا على بعد 500 متر من منطقة تنفيذ العملية”، مشيرةً إلى أنّ المنفذين هما “أسعد الرفاعي وصبحي صبيحات من قرية رمانة بالقرب من جنين”.

ونفد المقاومان العملية، يوم الخميس الماضي، عند مدخل بلدة “إلعاد” الواقعة على مسافة 15 كلم شمال “تل أبيب”، ما أدى إلى مقتل 3 إسرائيليين وإصابة 4 آخرين.

الميادين

بعد تأجيلها بسبب “سيف القدس”.. قوات الاحتلال تبدأ المناورة الأكبر في تاريخها

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، أنّ “جيش” الاحتلال الإسرائيلي أوصى في نقاشه في المؤسسة الأمنية والعسكرية بـ”عدم الذهاب إلى عملية في غزة”، معلنةً أنه “بدأ اليوم المناورة الأكبر في تاريخه واسمها مركبات النار”.

وقال مراسل الشؤون العسكرية في “القناة الـ 13″، أور هيلر، أنّ “الجيش الإسرائيلي اليوم أوصى في نقاشه في المؤسسة الأمنية والعسكرية بعدم الذهاب إلى عملية في غزة، ولكن بزيادة الاعتقالات في المناطق الفلسطينية (الضفة الغربية)، وتغيير أوامر فتح النار، واعتبار السياج الحدودي بين إسرائيل والمناطق الفلسطينية خط حدود بكل معنى الكلمة”.

ولفت هيلر إلى أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي “بدأت اليوم المناورة الأكبر في تاريخها، واسمها مركبات النار، والتي تحاكي حرباً متعددة الساحات”، مشيراً إلى أنّ “السنة الماضية ألغيت هذه المناورة بسبب عملية حارس الأسوار، وهذه السنة يأملون على الأقل إنهاءها كما يجب من دون حرب”.

وعلّق رئيس أركان الاحتلال أفيف كوخافي مناورة “مركبات النار” العام الفائت، بعد يومٍ من إطلاقها، والتي كان من المقرر استمرارها لمدة شهر كامل.

الميادين

شرطة الاحتلال تقرر تسليم جثماني منفذي عملية الخضيرة

قررت سلطات الاحتلال تسليم جثماني منفذي عملية الخضيرة أيمن أحمد إغبارية وإبراهيم حسن إغبارية من مدينة أم الفحم الساعة الثالثة من فجر اليوم ضمن “شروط مقيدة”.

واشترطت سلطات وقت تسليم الجثامين وموعد الدفن وعدد المشاركين في الجنازة ضمن شروط مقيدة.

وقُتل شرطيان إسرائيليان وأصيب 12 آخرون، في 27 مارس/ آذار الماضي، في عملية إطلاق نار بمدينة الخضيرة المحتلة، نفذها فلسطينيان من مدينة أم الفحم بالداخل المحتل؛ استشهدا خلالها.

معا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التقرير الصحفي 15-5-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاحد  15/5/2022 المحتويات الرئيس الأسد ...

التقرير الصحفي 14-5-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي السبت  14/5/2022 المحتويات الرئيس الأسد ...

التقرير الصحفي 11-5-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاربعاء  11/5/2022 المحتويات عدوان إسرائيلي ...