أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار » التقرير الصحفي 26-6-2022

التقرير الصحفي 26-6-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني

 إدارة التوجيه المعنوي والسياسي

الاحد  26/6/2022

المحتويات

  1. بيان تدريبي سوري روسي مشترك على الإنزال المظلي
  2. موسكو تنشر مشاهد للقضاء على إرهابيين درّبتهم واشنطن في سوريا
  3. مجلس الشعب: رفع العلم الوطني في سماء القنيطرة يوم خالد في تاريخ سورية
  4. استشهاد فتى فلسطيني خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في سلواد
  5. الاحتلال يعتقل 4 شبان جنوب جنين
  6. نادي الأسير: الاحتلال ماضٍ في استخدام التّعذيب بحقّ الأسرى
  7. منظمة التحرير تحذر: الإجرام الإسرائيلي يتصاعد قبيل زيارة بايدن

 

بيان تدريبي سوري روسي مشترك على الإنزال المظلي

في إطار التنسيق والتدريب المشترك بين الجيشين الصديقين السوري والروسي نفذت إحدى تشكيلات قواتنا المسلحة وعلى مدار عدة أيام بياناً تدريبياً على الإنزال المظلي شارك فيه المئات من مقاتلينا الأبطال الذين أظهروا خلال التدريب الروح المعنوية العالية والشجاعة والدقة في الإعداد والتنفيذ.

ويأتي هذا البيان بعد مجموعة من التدريبات المشتركة بين الجيشين الصديقين السوري والروسي لتأهيل وتدريب مقاتلينا على عملية الإنزال المظلي في مختلف الظروف وفي كل الأوقات باحترافية عالية.

سانا

موسكو تنشر مشاهد للقضاء على إرهابيين درّبتهم واشنطن في سوريا

نشرت وزارة الدفاع الروسية مشاهد تُظهر استهدافها عناصر إرهابية درّبتها الولايات المتحدة.

وأعلنت “الدفاع الروسية” أنّ “الولايات المتحدة موجودة في الأراضي السورية، بصورة غير قانونية”، وتستمر في “التدخل على نحو صارخ في عرقلة عملية إقامة حياة سلمية”.

وقالت الوزارة إنّ “القوات، التي تدرّبت في منطقة التنف على أيدي عصابات إرهابيي تنظيم “داعش”، الذين يعدّهم الأميركيون إحدى أدوات تحقيق أولويات سياستهم الخارجية في سوريا، تهاجم المدنيين والمنشآت السورية المدنية”.

وأضافت أنّ “إحدى هذه العصابات، التي درّبها متخصصون من القوات الخاصة الأميركية في معسكر تدريب في منطقة التنف، اخترقت سراً الصحراء السورية، وخططت هجمات إرهابية على منشآت صناعة النفط في المنطقة”.

وتابعت أنّ “هذه العصابات ظهرت، أول مرة في 20 حزيران/ يونيو، وهي تطلق النار على حافلة مدنية عند حدود محافظتي الرقة ودير الزور، حيث لقي 14 شخصاً مصرعهم وأصيب 5 آخرون”.

الميادين

مجلس الشعب: رفع العلم الوطني في سماء القنيطرة يوم خالد في تاريخ سورية

أكد مجلس الشعب أن رفع العلم الوطني في سماء القنيطرة في السادس والعشرين من حزيران عام 1974 بعد تحريرها من العدو الصهيوني كان يوماً تاريخياً خالداً في تاريخ سورية المعاصر.

وقال المجلس في بيان اليوم بمناسبة الذكرى الثامنة والأربعين لقيام القائد المؤسس حافظ الأسد برفع العلم العربي السوري في سماء القنيطرة المحررة: “إن ذلك اليوم التاريخي جاء تتويجاً لبطولات جيشنا وتضحيات شهدائنا الأبرار بعد دحر قوات الاحتلال الصهيوني الغاشم عن المدينة الصامدة التي تعرضت خلال فترة الاحتلال لعدوان وحشي همجي دمر كل شيء ينبض بالحياة”.

وأضاف المجلس: “إن الاحتلال الصهيوني لم يستثن من حقده بيتاً أو مدرسة أو دار عبادة أو مشفى حيث ما تزال آثار أعماله التخريبية ماثلة للعيان حتى الآن وهذا ما دفع الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إصدار عدة قرارات أدانت بموجبها العمل الإجرامي الوحشي الذي ارتكبته سلطات الاحتلال الغاشم بحق المدينة المحررة مخالفة كل الأعراف والمواثيق الدولية وشرعة حقوق الانسان”.

وشدد مجلس الشعب على أن كل ذرة من تراب الجولان السوري المحتل هي جزء لا يتجزأ من وطننا الغالي سورية مؤكداً أن ما تعرضت وتتعرض له سورية اليوم على مدار أكثر من عشر سنوات هو مؤامرة كونية اشتركت في تنفيذها وتمويلها قوى الشر والعدوان والإرهاب بدعم من القوى الاستعمارية الغربية والصهيونية البغيضة وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية.

وتابع المجلس في بيانه: “إن رجال قواتنا المسلحة البواسل سطروا أروع صفحات البطولة والفداء وأصبح أداؤهم مدرسة وإنموذجاً يحتذى به في الدفاع عن الأوطان حيث حاولت القوى نفسها فرض أشكال من الحصارات الجائرة بحق الشعب السوري في محاولات يائسة وبائسة لثنينا عن ممارسة قرارنا السيادي المستقل وعن مواقفنا المبدئية الراسخة في تحرير كل ذرة تراب من أراضينا المحتلة”.

وأكد المجلس إن معركتنا مع هذه القوى الباغية باقية ومستمرة حتى استعادة جميع حقوقنا المغتصبة بهمة رجال جيشنا العربي السوري الأبطال وحكمة السيد الرئيس بشار الاسد.

سانا

استشهاد فتى فلسطيني خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في سلواد

استشهد فجر اليوم السبت فتى متأثراً بجروح أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة سلواد، شرق مدينة رام الله.

وقالت مصادر أمنية لوكالة “وفا” إنّ الفتى محمد عبد الله حامد (16 عاماً) استشهد متأثراً بجروح أصيب بها خلال مواجهات مع قوات الاحتلال عند المدخل الغربي لبلدة سلواد، حيث تمّ اعتقاله رغم إصابته الخطرة في الوجه.

ونعت حركة الجهاد الإسلامي الشهيد حامد، مؤكدةً أنّ “العدو الصهيوني يواصل إجرامه وساديته البشعة بحق أبناء الشعب المدنيين والعزّل في الأرض المباركة”.

وأعلنت عائلة الشهيد أن موعد تشييع جثمانه سيكون عصر اليوم، كما أعلنت بلدية سلواد عن حداد شامل وإضراب عام.

بدورها، دانت وزارة الخارجية الفلسطينية جريمة إعدام الشــــهيد حامد، وطالبت بمحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين.

الميادين

الاحتلال يعتقل 4 شبان جنوب جنين

اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مساء السبت، 4 شبان جنوب جنين.

وذكرت مصادر أمنية ومحلية، أن قوات الاحتلال أقامت حاجزا عسكريا مفاجئا بالقرب من دوار بلدة عرابة جنوب جنين، واعتقلت الشبان الأربعة واستولت على مركبتهم، دون معرفة هوياتهم.

وأضافت أن قوات الاحتلال أعاقت تحركات المواطنين على الحاجز العسكري الذي نصبته وأغلقت الشارع، وكثفت من تواجدها العسكري ونصب الحواجز المفاجئة، وتسيير آلياتها جنوب المدينة.

معا

نادي الأسير: الاحتلال ماضٍ في استخدام التّعذيب بحقّ الأسرى

قال نادي الأسير الفلسطينيّ، إنّ سلطات الاحتلال الإسرائيليّ صعّدت من جريمة التّعذيب وسوء المعاملة بحقّ الأسرى والمعتقلين، وذلك مع استمرار تصاعد المواجهة الراهنّة، حيث تُشكّل سياسة التّعذيب إحدى السياسات الثابتة التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيليّ بحقّ الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وذلك عبر جملة من الأساليب والأدوات.

وأضاف نادي الأسير, بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب, الذي يُصادف الـ26 من حزيران من كل عام، إنّ سياسة التّعذيب الممنهجة، لم تعد مقتصرة على المفهوم المتعارف للتعذيب وفقًا للقانون الدوليّ ، حيث نجد أن أجهزة الاحتلال بمستوياتها المختلفة أوجدت أساليب وأدوات حديثة لعمليات التّعذيب، وعلى الرغم من أنّ هذا المفهوم ارتبط بفترة التّحقيق، إلا أنّ هذا لا يعني أنها المحطة الوحيدة التي يواجه فيها المعتقل عمليات التّعذيب.

ويهدف الاحتلال من خلال هذه السياسة بالدرجة الأولى الضغط على المعتقل من أجل انتزاع اعترافات منه، وسلبه إنسانيته، وفرض مزيد من السّيطرة والرقابة عليه، وقد أدت هذه السياسة على مدار عقود إلى استشهاد العشرات من المعتقلين والأسرى.

معا

منظمة التحرير تحذر: الإجرام الإسرائيلي يتصاعد قبيل زيارة بايدن

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني أحمد التميمي، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي صعدت من وتيرة إجرامها بحق شعبنا، خاصة الإعدام الميداني، قبيل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للمنطقة، وآخرها إعدام الفتى محمد حامد في بلدة سلواد شرق رام الله.

وأضاف التميمي في بيان، اليوم السبت، “إن الإدارة الأميركية هي الراعية لإسرائيل، وبالتالي هي الجهة الوحيدة المؤثرة والقادرة على لجمها ووقف جرائمها بحق الفلسطينيين”.

وطالب الرئيس بايدن “بإلزام إسرائيل بوقف عملياتها الإجرامية، إذا كانت أميركا جادة في حديثها عن نجاح عملية السلام، التي وأدتها إسرائيل في مهدها”.

معا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التقرير الصحفي 15-8-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاثنين  15/8/2022 المحتويات استشهاد 3 ...

التقرير الصحفي 14-8-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاحد  14/8/2022 المحتويات ميليشيا (قسد) ...

التقرير الصحفي 13-8-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي السبت  13/8/2022 المحتويات إصابة مدنيين ...