أخبار عاجلة
الرئيسية » الأخبار » التقرير الصحفي 26-4-2022

التقرير الصحفي 26-4-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني

 إدارة التوجيه المعنوي والسياسي

الثلاثاء  26/4/2022

المحتويات

  1. رتل عسكري للاحتلال الأمريكي يدخل مطار خراب الجير قادماً من الأراضي العراقية
  2. مظاهرة ضد جرائم ميليشيا (قسد) في بلدة محيميدة بريف دير الزور
  3. نقص حاد بمستلزمات الحياة في الحسكة والقامشلي جراء استمرار حصار ميليشيا (قسد)
  4. استمرار التسوية في دير الزور والإجراءات الميسرة تشجع على الانضمام إليها
  5. السفير صباغ: صمت المجتمع الدولي حيال اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي يشجعه على الاستمرار فيها
  6. إصابات واعتقالات خلال اقتحام “مستعربين” مخيم عقبة
  7. قوات الاحتلال تداهم بيت أمر وتعتقل اب واولاده
  8. الاحتلال يفرج عن ثلاثة صيادين اعتقلهم فجر اليوم ببحر غزة
  9. نقل المعتقل الجريح نور الدين جربوع إلى المستشفى مجددا بعد تدهور وضعه الصحي

 

رتل عسكري للاحتلال الأمريكي يدخل مطار خراب الجير قادماً من الأراضي العراقية

أدخلت قوات الاحتلال الأمريكي رتلاً محملاً بتعزيزات عسكرية ولوجستية وأسلحة قادمة من الأراضي العراقية إلى قاعدتها في مطار خراب الجير بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

وذكرت مصادر محلية من ريف تل حميس لمراسلة سانا أن رتلاً مؤلفاً من 36 آلية من ناقلات محملة بصناديق وسواتر اسمنتية ومولدات كهربائية ترافقه أربع مدرعات عسكرية تابعة لقوات الاحتلال الأمريكي قادمة من الأراضي العراقية دخل مطار خراب الجير في منطقة المالكية بريف الحسكة الشمالي.

وتواصل قوات الاحتلال الأمريكي في منطقة الجزيرة السورية تعزيز قواعدها في المنطقة لسرقة النفط والثروات الباطنية السورية واقتسامها مع ميليشيا “قسد” المرتبطة بها حيث أدخلت خلال الأشهر القليلة الماضية آلاف الشاحنات المحملة بالأسلحة والمعدات العسكرية واللوجستية إلى قواعدها في المنطقة.

سانا

مظاهرة ضد جرائم ميليشيا (قسد) في بلدة محيميدة بريف دير الزور

احتجاجاً على ممارسات وجرائم ميليشيا “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي خرج أهالي قرية محيميدة بريف دير الزور الغربي بمظاهرة قاموا خلالها بالسيطرة على عدد من حواجز الميليشيا في القرية وطردوا مسلحيها منها.

وقالت مصادر محلية لمراسل سانا: إن محتجين من أبناء ريف دير الزور الغربي سيطروا على حاجزي الحصان والبريد التابعين للميليشيا في القرية وطردوا مسلحيها منها رداً على إقدامهم على قتل شاب من القرية.

وفي سياق متصل قالت المصادر لمراسل سانا: إن عنصرين من ميليشيا “قسد” قتلا وأصيب عدد آخر جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية كانوا يستقلونها بالقرب من قرية الحريجية شمال مدينة دير الزور.

سانا

نقص حاد بمستلزمات الحياة في الحسكة والقامشلي جراء استمرار حصار ميليشيا (قسد)

تزداد الضغوط المعيشية على أهالي مركز مدينة الحسكة مع استمرار الحصار الذي تفرضه ميليشيا “قسد” المرتبطة بالمحتل الأمريكي لليوم السابع عشر على التوالي.

وأدى الحصار الجائر ومنع الميليشيا الانفصالية إدخال الطحين والمحروقات إلى توقف المخابز العامة عن إنتاج الخبز وتوقف تشغيل المولدات الكهربائية وهو ما أثر بشكل كبير على النشاط الاقتصادي والاجتماعي في المدينة.

مدير فرع المخابز عبد الله الهصر أعلن في تصريح لمراسل سانا استمرار توقف مخبز الحسكة الأول بمدينة الحسكة عن العمل في الوقت الذي تستولي فيه الميليشيا على مخبز البعث في القامشلي وتمنع العاملين من الدخول إليه لافتاً إلى أن الأمور بدأت تتفاقم بشكل كبير في ظل زيادة الطلب وارتفاع أسعار الخبز من المخابز الخاصة مقارنة بأسعار الخبز المدعوم الأمر الذي زاد الأعباء المادية على الأهالي.

سانا

استمرار التسوية في دير الزور والإجراءات الميسرة تشجع على الانضمام إليها

تواصلت في مركز التسوية بصالة العامل في مدينة دير الزور عملية التسوية الشاملة الخاصة بأبناء المحافظة.

وشهد المركز اليوم توافد العشرات من المواطنين الذين انضموا إلى التسوية وسط إجراءات ميسرة من قبل الجهات المعنية في المركز.

وفي تصريحات لمراسل سانا أشاد عدد ممن سووا أوضاعهم بهذه الإجراءات حيث أشار عايد الخلف إلى أنه قام بإجراء التسوية خلال 5 دقائق ولاقى كل الترحيب من قبل لجان التسوية كما بين عبد القهار الحسين أنه متخلف عن الخدمة الاحتياطية وجاء إلى المركز للاستفادة من فرصة التسوية والالتحاق بالخدمة.

سانا

السفير صباغ: صمت المجتمع الدولي حيال اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي يشجعه على الاستمرار فيها

أكدت سورية أن صمت المجتمع الدولي حيال اعتداءات كيان الاحتلال الإسرائيلي المتكررة على أراضيها وممارساته في الجولان السوري المحتل وفي الأراضي الفلسطينية المحتلة يشجعه على الاستمرار في انتهاكاته لميثاق الأمم المتحدة وتصعيد اعتداءاته ما يعرض الأمن والسلم في المنطقة لمخاطر حقيقية ويضع مصداقية المنظمة الدولية وفاعلية هيئاتها على المحك.

وشدد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بسام صباغ خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم حول الحالة في الشرق الأوسط على أن الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الأراضي السورية تمثل تهديداً خطيراً لأمن سورية والمنطقة واستقرارها وتستدعي إدانة فورية وتدخلاً عاجلاً من الأمانة العامة ومجلس الأمن من أجل حماية اتفاق (فصل القوات) لعام 1974 الذي تم برعاية الأمم المتحدة وحضور ممثلين عن حكومات دول دائمة العضوية في مجلس الأمن ونص في فقرته الأولى على وقف إطلاق النار في البر والبحر والجو.

وأشار صباغ إلى أن وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد وجه قبل أيام رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وضعه فيها بصورة سلسلة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الأراضي السورية والتي طال أحدثها في الـ 14 من الشهر الجاري محيط مدينة دمشق منبهاً إلى خطورتها على أمن سورية والمنطقة واستقرارها ومؤكداً احتفاظ سورية بحق الرد بالوسائل المناسبة التي يقرها القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة.

ولفت صباغ إلى أن الصمت حيال هذه الاعتداءات المتكررة وعن الممارسات التي تقوم بها (إسرائيل) السلطة القائمة بالاحتلال ضد أهلنا في الجولان السوري المحتل شجع سلطات الاحتلال على الاستمرار في انتهاكاتها للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ودفعها بغطاء وحماية من الإدارات الأمريكية المتعاقبة إلى توسيع دائرة العدوان على الأراضي السورية ما يعرض الأمن والسلم في المنطقة لمخاطر حقيقية ويضع مصداقية الأمم المتحدة وفاعلية هيئاتها وأجهزتها المختصة على المحك.

وجدد صباغ مطالبة سورية وكيل الأمين العام للشؤون السياسية ومبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط للقيام بمهامهما بما ينسجم مع ولايتيهما بهذا الخصوص ومع الموقف القانوني للأمم المتحدة تجاه الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري واعتداءاته وممارساته غير الشرعية والعمل على إثارة هذه المسألة الخطيرة في مجلس الأمن وإجبار كيان الاحتلال الإسرائيلي على الالتزام بقرارات المجلس ذات الصلة والالتزام ببنود اتفاق (فصل القوات) لعام 1974 والتوقف عن تهديد السلم والأمن الإقليمي والدولي.

وأوضح مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل ممارساتها العدوانية والاستفزازية في الجولان السوري المحتل في انتهاك صارخ لقرارات الشرعية الدولية ولاسيما القرارات (242 و338 و497) ضاربة عرض الحائط بالتزاماتها بصفتها السلطة القائمة بالاحتلال وبقواعد القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 لافتاً إلى أن ذلك يتجلى في استمرار الإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير الطابع القانوني والديموغرافي للجولان والاستيلاء على الأراضي والممتلكات وسرقة الموارد والثروات الطبيعية وتنفيذ المخططات الاستيطانية في محاولة لتكريس الاحتلال وإطالة أمده وطمس هوية الجولان العربية السورية في تحد سافر لجميع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ما يتطلب من مجلس الأمن تحمل مسؤولياته بشكل عاجل ووضع حد للاحتلال الإسرائيلي وممارساته العدوانية ومساءلة سلطات الاحتلال عن هذه الجرائم وضمان عدم إفلاتها من العقاب.

وشدد صباغ على تمسك سورية الراسخ بحقها في استعادة كامل الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 بجميع الوسائل المتاحة التي يكفلها القانون الدولي باعتباره حقاً أبدياً لا يسقط بالتقادم وتأكيدها على أن الإجراءات التي اتخذتها (إسرائيل) السلطة القائمة بالاحتلال لتغيير معالم الجولان الطبيعية والديموغرافية أو فرض قوانينها وسلطتها عليه باطلة ولاغية وليس لها أي أثر قانوني بموجب القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981.

وأشار صباغ إلى أن سورية تتابع بقلق عميق ما تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة وبشكل خاص مدينة القدس من أحداث وتطورات بالغة الخطورة وهي تدين بأشد العبارات ما ترتكبه قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون من جرائم واعتداءات همجية على المصلين وعلى المدافعين عن الحرم القدسي الشريف في باحات المسجد الأقصى والتي أدت لإصابة عشرات الفلسطينيين واعتقال المئات لافتاً إلى أن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي وعصابات المستوطنين تعكس الصورة الحقيقية للكيان الإسرائيلي الغاصب وتشكل تهديداً خطيراً لحقوق الشعب الفلسطيني وللوضع التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى.

وأكد صباغ أن سكوت المجتمع الدولي وتراخيه غير المبرر في وقف هذه الاعتداءات إلى جانب الدعم الأمريكي غير المحدود لممارسات الاحتلال والعدوان والاستيطان والتهويد والقتل والتدمير والاستيلاء على الأرض الفلسطينية لن يغير من حقائق التاريخ الراسخة ولن يجعل الشعب الفلسطيني يتخلى عن حقوقه مجدداً تأكيد سورية على أن القضية الفلسطينية ستبقى قضيتها الأساسية والتزامها الثابت بدعم حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق غير القابلة للتصرف ووقوفها إلى جانبه في نضاله المشروع للدفاع عن أرضه ومقدساته واستعادة أراضيه المحتلة وكل حقوقه المشروعة وخاصة حقه في إقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس وحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى وطنهم وفقاً للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وعلى رأسها القرار رقم 194 لعام 1948 ومنح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

سانا

إصابات واعتقالات خلال اقتحام “مستعربين” مخيم عقبة

أصيب ٤ شبان بالرصاص الحي، أحدهم جروحه وصفت بالخطيرة، واعتقل اثنان آخران، الليلة، خلال اقتحام قوة خاصة إسرائيلية “مستعربين” مخيم عقبة جبر، جنوب مدينة أريحا.

وأفادت مصادر محلية، بأن “مستعربين” اقتحموا المخيم بمساندة جيش الاحتلال، واعتقلوا المواطن محمد عبد الله طريق ونجله حمزة، الأمر الذي أدى لاندلاع مواجهات أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي، ما أدى لإصابة شابين بالأطراف السفلية، وثالث في رأسه وقد وصفت إصابته بالخطيرة.

معا

قوات الاحتلال تداهم بيت أمر وتعتقل اب واولاده

داهمت قوات الاحتلال، فجر اليوم، منطقة عصيدة في بلدة بيت أمر واقتحمت عدة منازل واعتقلت 4 مواطنين.

وذكر الناشط محمد عياد عوض، ان قوات الاحتلال، اقتحمت منزل المواطن مرشد محمد مرشد زعاقيق 47 عاما وقاموا بتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته، وتم اعتقاله مع اولاده الثلاثة محمد 26 عاما ومهند 23 عاما ومجدي 18عاما وتم نقلهم إلى معسكر عصيون شمال بيت أمر.

في سياق متصل، أفرجت سلطات الاحتلال عن الأشقاء خضر وعيسى ويوسف الحروب من بلدة بيت عوا والذين تم اعتقالهم قبل فجر اليوم، كما تم الافراج عن الشاب إياد العواودة وهو شقيق الاسير المضرب عن الطعام لليوم 54 خليل عواودة من بلدة إذنا والذي تم اعتقاله قبل فجر اليوم أيضاً.

معا

الاحتلال يفرج عن ثلاثة صيادين اعتقلهم فجر اليوم ببحر غزة

افرجت سلطات الاحتلال الاسرائيلي مساء اليوم الاثنين عن ثلاثة صيادين اعتقلتهم البحرية الاسرائيلية فجرا من بحر غزة.

وقالت لجان الصيادين إن الاحتلال افرج عبر حاجز بيت حانون ايرز شمال القطاع عن الصيادين عوض بكر وجبر بكر ومحمد أبو غانم بعد أن اعتقلهم صباح اليوم من بحر رفح فيما صادر مركبهم في ميناء اسدود

وحسب مركز الميزان فأن الزوارق الحربية الإسرائيلية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة، عند حوالي الساعة 05:00 من فجر اليوم الاثنين الموافق 25/04/2022، وحاصرت مركب صيد من نوع (حسكة ماتور)، كان على متنه كل من الصياد عوض طارق عبد الرزاق بكر (24 عاماً)، وجبر طارق عبد الرزاق بكر (21 عاماً)، ومحمد رجب أبو غانم (24 عاماً)، وجميعهم من سكان مدينة غزة، وذلك أثناء تواجدهم في عرض البحر قبالة شاطئ بحر مدينة رفح جنوب قطاع غزة، حيث اعتقلت قوات الاحتلال الصيادين الثلاثة واستولت على مركبهم واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

واشارت عمليات الرصد والتوثيق التي يتابعها مركز الميزان، إلى أن قوات الاحتلال ارتكبت منذ بداية العام الحالي 2022، وحتى وقت صدور هذا البيان (97) انتهاكاً بحق الصيادين في عرض البحر، اعتقلت خلالها (17) صياداً من بينهم (3) أطفال، وأصابت (6) صيادين من بينهم أيضاً (3) أطفال، واستولت على (5) مراكب صيد. كما تواصل تلك القوات حظر دخول المعدات الضرورية لاستمرار مهنة الصيد البحري في قطاع غزة في إطار حصارها المشدد المفروض على القطاع.

معا

نقل المعتقل الجريح نور الدين جربوع إلى المستشفى مجددا بعد تدهور وضعه الصحي

أفاد نادي الأسير بأن إدارة معتقلات الاحتلال الإسرائيلي نقلت المعتقل الجريح نور الدين جربوع من معتقل “الرملة” إلى مستشفى “مدني” مجددا، بعد تدهور جديد طرأ على وضعه الصحيّ.

وأضاف نادي الأسير، في بيان صحفي، مساء اليوم الإثنين، أنه وفقا للمعلومات المتوفرة حتّى الآن، فإن المعتقل جربوع عانى من ارتفاع مفاجئ في حرارته، ومن مشاكل في الأمعاء وعلى إثر ذلك جرى نقله، وهو الآن منوّم تحت أجهزة التّنفس الاصطناعي.

وكانت إدارة معتقلات الاحتلال قد نقلت المعتقل جربوع مؤخرا من مستشفى “رمبام” إلى معتقل “الرملة” رغم صعوبة حالته الصحية وحاجته الماسّة للبقاء تحت المراقبة الطبية، الأمر الذي يندرج ضمن جريمة الإهمال الطبي (القتل البطيء) التي تنفذها إدارة المعتقلات بحقّ المعتقلين المرضى.

معا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التقرير الصحفي 22-6-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاربعاء  22/6/2022 المحتويات خروج محطة ...

التقرير الصحفي 21-6-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الثلاثاء  21/6/2022 المحتويات استشهاد أحد ...

التقرير الصحفي 20-6-2022

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني  إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاثنين  20/6/2022 المحتويات الرئيس الأسد ...