التقرير الصحفي 18-2-2021

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني

إدارة التوجيه المعنوي والسياسي

الخميس    18/2/2021

المحتويات

  1. المقداد ولافروف يؤكدان على استمرار التنسيق والتشاور بين سورية وروسيا على كل المستويات
  2. لافرنتييف: موسكو ترفض نهب واشنطن ثروات سورية ومواردها
  3. سوسان: قوات الاحتلال الأمريكي والتركي تعيق عودة الاستقرار بشكل كامل إلى سورية
  4. بيدرسن يعتزم زيارة دمشق بعد موسكو لمناقشة اللجنة الدستورية
  5. العمل على تحرير مواطنين سوريين من المعتقلات الإسرائيلية
  6. الاحتلال يعتقل مواطنا شمال قطاع غزة
  7. السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل”


المقداد ولافروف يؤكدان على استمرار التنسيق والتشاور بين سورية وروسيا على كل المستويات

بحث الدكتور فيصل المقداد وزير الخارجية والمغتربين ووزير خارجية روسيا الاتحادية سيرغي لافروف في اتصال هاتفي اليوم العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها وتعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين الصديقين ويضمن تعزيز قدراتهما وإمكانياتهما في التصدي للتحديات المشتركة التي تواجههما وجرى التطرق إلى تطورات الأوضاع السياسية في المنطقة والعالم.

كما بحث الجانبان نتائج الاجتماعات التي انتهت ظهر اليوم في مدينة سوتشي الروسية وفق صيغة أستانا حيث عبر الوزيران عن ارتياحهما لما تضمنه البيان الختامي من تأكيد على التزام الجميع بسيادة سورية واستقلالها ووحدة أراضيها وأكدا على استمرار العمل وفق هذه الصيغة والبناء على ما تم انجازه سابقاً بهذا الإطار.

وعبر الجانبان عن إدانتهما الشديدة للإرهاب الذي يستهدف سورية وشددا على أهمية استمرار الجهود المشتركة لمواجهة التنظيمات الإرهابية التي تواصل اعتداءاتها على المدنيين الآمنين مؤكدين أن جميع الاتفاقات والتفاهمات التي سبق وتم التوصل إليها لا تشمل تلك المجموعات الإرهابية وأن العمل يجب أن يستمر نحو مواجهة هذه المجموعات واستعادة الأمن والاستقرار في كامل الأراضي السورية.

وأكد الجانبان أهمية استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين الصديقين على المستويات كافة بما يضمن تنسيق المواقف من مختلف التطورات والأوضاع في سورية والمنطقة والعالم وكذلك تعزيز قدرة البلدين على التعامل مع مختلف تطورات الأحداث والتحديات في العديد من المحافل والمنابر الدولية ولإحباط محاولات بعض الدول التدخل في شؤونهما الداخلية وافتعال التوترات والأحداث للضغط عليهما بهدف تمرير مشاريعها وأجنداتها المعروفة.

وعبر الوزير المقداد عن شكر سورية وتقديرها العميق لمواقف روسيا الداعمة لها في مواجهة الحملات الغربية المعادية للشعب السوري وكذلك في الحرب على الإرهاب الذي يستهدف سورية بدعم من دول معروفة.

وأكد الوزير المقداد أن الشعب السوري يقدر عالياً الدعم الحقيقي لروسيا قيادة وحكومة وشعباً في مواجهته التنظيمات الإرهابية وكذلك في مواجهة الإرهاب الاقتصادي المفروض عليه من خلال الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تستهدف أساسيات حياة السوريين وخصوصاً في هذه الفترة التي يواجه العالم وباء كورونا.

وأشاد الوزير المقداد بهذا الصدد بالإنجازات الروسية المحققة فيما يتعلق باللقاح الخاص بكورونا واعتماد الكثير من دول العالم اللقاح الروسي الذي أثبت فعاليته مؤكداً رغبة سورية بالحصول عليه لدعم إمكانياتها وتحصين شعبها لمواجهة هذا الوباء.

بدوره أكد الوزير لافروف دعم بلاده المستمر لسورية لاستعادة الأمن والاستقرار وعودة الحياة الطبيعية إلى كل أراضيها مشيراً إلى أهمية دعم العملية السياسية وعمل لجنة مناقشة الدستور في جنيف بقيادة وملكية سورية ودون أي تدخل خارجي.

كما جدد لافروف التعبير عن موقف بلاده الرافض للإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب مشيراً إلى سعي روسيا لتقديم المزيد من الدعم لسورية في هذا المجال وخصوصاً فيما يتعلق بمواجهة وباء كورونا وتزويد سورية باللقاح الروسي.

واتفق الوزيران على استمرار التواصل والتشاور بينهما وتكثيفه بما يتناسب وتطورات الأحداث والتحديات التي تواجه كلا البلدين في مختلف الملفات والقضايا.

سانا

لافرنتييف: موسكو ترفض نهب واشنطن ثروات سورية ومواردها

أكد الكسندر لافرنتييف رئيس الوفد الروسي إلى اللقاء الدولي الـ 15 بصيغة أستانا ضرورة مواصلة مكافحة جميع التنظيمات الإرهابية في سورية بما في ذلك “هيئة تحرير الشام” حتى القضاء على الإرهاب فيها نهائياً.

وقال لافرنتييف خلال مؤتمر صحفي اليوم في ختام اللقاء بمدينة سوتشي الروسية: في إطار مناقشة مسألة مكافحة الإرهاب في سورية لا بد من التركيز على محاربة جميع التنظيمات الإرهابية وليس فقط “داعش” و”جبهة النصرة” أو ما يسمى “هيئة تحرير الشام” الذي تحاول بعض الدول “إعادة صياغته” وتصويره على أنه “معارضة معتدلة” لكن هذا الأمر ممنوع ومرفوض رفضا كاملا فلا مفاوضات أو توافقات مع الإرهابيين ويجب القضاء على الإرهاب في سورية بشكل نهائي.

وأشار لافرنتييف إلى أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في إدلب تحضر لفبركة جديدة باستخدام سلاح كيميائي بالتعاون مع تنظيم “الخوذ البيضاء” الإرهابي لاتهام الجيش العربي السوري وتبرير أي إجراءات عدوانية غربية ضد سورية.

وشدد لافرنتييف على ضرورة عدم عرقلة المجتمع الدولي عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم ووجوب تقديم المساعدة في هذه العملية بعيداً عن أي تسييس وعبر تخصيص مساعدات مالية عن طريق المنظمات الدولية.

وجدد لافرنتييف رفض موسكو الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي في سورية ونهب واشنطن الثروات والموارد السورية ورفضها أيضاً الإجراءات الاقتصادية الغربية القسرية التي تمنع الشعب السوري من الحصول على احتياجاته الأساسية.

وفيما يتعلق بعمل لجنة مناقشة الدستور قال لافرنتييف: نحن ندعم المبعوث الأممي غير بيدرسون وتباحثنا معه في هذا الموضوع على هامش اللقاء وستكون لديه فرصة أخرى لمناقشة هذه المواضيع في موسكو وفي دمشق لإيجاد آليات للمضي قدما في عمل اللجنة.

وكالات

سوسان: قوات الاحتلال الأمريكي والتركي تعيق عودة الاستقرار بشكل كامل إلى سورية

أكد الدكتور أيمن سوسان رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى اللقاء الدولي الـ 15 بصيغة أستانا في سوتشي أن وجود قوات الاحتلال الأمريكي والتركي يشكل العامل الأساس الذي يعيق عودة الاستقرار بشكل كامل إلى سورية ودحر الإرهاب وانهاء الحرب الظالمة ويشجع الحركات الانفصالية وما تقوم به من جرائم بحق أهلنا في منطقة الجزيرة السورية.

وقال سوسان خلال مؤتمر صحفي اليوم في ختام اللقاء الدولي.. أجرى وفد الجمهورية العربية السورية العديد من اللقاءات الثنائية في إطار الجولة الخامسة عشرة لاجتماعات أستانا بما في ذلك مع الأصدقاء الروس والإيرانيين والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون والوفد العراقي أكدنا خلالها أهمية إطار أستانا والنتائج التي حققها على صعيد مكافحة الإرهاب مشدداً على أن سورية على قناعة بأنه يمكن تحقيق المزيد من النتائج الإيجابية وعلى مختلف الصعد في حال التزام النظام التركي بالتفاهمات مع الجانب الروسي وخاصة لجهة القضاء على التنظيمات الإرهابية وإنهاء الوضع الشاذ في منطقة خفض التصعيد بإدلب لكن ما نراه على أرض الواقع من خلال تصرفات النظام التركي يخالف ويناقض ليس فقط هذه التفاهمات بل هو انتهاك سافر لجميع المواثيق والقوانين الدولية.

وأشار سوسان إلى أن النظام التركي يشكل الحامي لهذه التنظيمات الإرهابية ويقوم بتعزيز وجوده العسكري كقوة احتلال ويقوم بممارسات تكشف مخططاته التوسعية في سورية مع كل ما يمكن أن يتسبب به ذلك من نشر للإرهاب وزعزعة استقرار المنطقة ككل لافتا إلى أن تصرفات النظام التركي سمحت للتنظيمات الإرهابية التي تحتجز أهلنا في إدلب وتمنعهم من الخروج بارتكاب أكثر من 2600 خرق لاتفاق وقف الأعمال القتالية الأمر الذي أدى إلى استشهاد واصابة مئات المدنيين والعسكريين في المناطق المحيطة بها.

وأوضح سوسان أنه إضافة إلى هذه الجرائم قام النظام التركي بقطع المياه عن أكثر من مليون سوري في الحسكة أكثر من 18 مرة وبعض هذه الانقطاعات امتد لأكثر من شهر وهي ممارسات ترقى إلى مستوى جرائم الحرب وتشكل انتهاكا خطيرا وفاضحا للقانون الدولي الإنساني مشيرا في الوقت ذاته إلى أن وجود قوات الاحتلال الأمريكي والتركي يشكل العامل الأساس الذي يعيق عودة الاستقرار بشكل كامل إلى سورية ودحر الإرهاب وانهاء الحرب الظالمة ويشجع الحركات الانفصالية وما تقوم به من جرائم بحق أهلنا في منطقة الجزيرة السورية.

وبين سوسان أن وفد الجمهورية العربية السورية جدد خلال الاجتماعات التأكيد على أهمية الابتعاد عن تسييس الموضوع الإنساني في سورية وأهمية وصول المساعدات إلى مستحقيها دون أي تمييز أو تسييس وفي ظل الاحترام الكامل لسيادة سورية وعلى أهمية عدم وصول هذه المساعدات إلى المجموعات الإرهابية كما تم التأكيد على إدانة الإجراءات القسرية أحادية الجانب غير الشرعية التي يفرضها الغرب على سورية في انتهاك سافر لمبادئ القانون الدولي الإنساني وأبسط حقوق الإنسان وتنعكس بشكل سلبي على حياة المواطن السوري ولقمة عيشه.

ولفت سوسان إلى أن الوفد شدد على وجوب إنهاء معاناة المختطفين لدى المجموعات الإرهابية وعودتهم إلى بيوتهم وأهاليهم مؤكداً أن هذا الأمر يشكل أولوية لدى الدولة السورية التي تواصل الانخراط الإيجابي والمشاركة بفاعلية في العملية السياسية على أساس أنها حوار سوري سوري بقيادة وملكية سورية ودون أي تدخل خارجي وقيمت إيجابياً الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة المصغرة لمناقشة الدستور التي عقدت في جنيف مؤخراً.

سانا

بيدرسن يعتزم زيارة دمشق بعد موسكو لمناقشة اللجنة الدستورية

أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن أنه سيتوجه إلى دمشق بعد زيارة موسكو، حيث سيواصل المشاروات بشأن عمل اللجنة الدستورية السورية.

وقال بيدرسن للصحفيين على هامش الاجتماع حول سوريا في إطار أستانا بمدينة سوتشي الروسية اليوم الثلاثاء: “سأتوجه إلى موسكو يوم الخميس، حيث سنواصل المشاورات مع وزير الخارجية سيرغي لافروف، وأنا انتظر بفارغ الصبر هذه المباحثات. وبعد زيارة موسكو سأتوجه إلى دمشق، ثم سنرى كيف ستجري المشاورات”.

وأضاف بيدرسن أنه خلال مشاوراته مع وفدي المعارضة والحكومة السورية في سوتشي، أكدت الأمم المتحدة أن اجتماعات اللجنة الدستورية السورية لا يمكن أن تستمر على هذا النحو مثلما كان عليه الحال أثناء الاجتماع الأخير.

وأكد بيدرسن أن “هناك حاجة لتغيرات قبل أن نتمكن من أن نجتمع مجددا”.

روسيا اليوم

العمل على تحرير مواطنين سوريين من المعتقلات الإسرائيلية

في إطار حرص الدولة السورية على تحرير مواطنيها من معتقلات الاحتلال الإسرائيلي بكل السبل والأثمان الممكنة يجري العمل على تحرير مواطنين سوريين من أبناء الجولان السوري المحتل من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب المصادر فإن عملية التبادل تتم حالياً عبر وساطة روسية لتحرير السوريين نهال المقت وذياب قهموز الأسير السوري من أبناء الجولان السوري المحتل في عملية تبادل يتم خلالها إطلاق سراح فتاة إسرائيلية دخلت إلى الأراضي السورية-منطقة القنيطرة بطريق الخطأ وتم اعتقالها من قبل الجهات المختصة السورية.

سانا

الاحتلال يعتقل مواطنا شمال قطاع غزة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، عن اعتقال مواطن فلسطيني، بعد أن اجتاز السياج الالكتروني شمال قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي، إن الفلسطيني اعتقل على ايدي قواته بعد أن اجتاز السياج، ولم يُعثر بحوزته على سلاح، وقد تم نقله إلى الامن الإسرائيلي للتحقيق معه.

معا

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل”

قال الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، بمناسبة الذكرى السنوية للقادة الشهداء: “من الصفات المشتركة للقادة الشهداء هي التمحض في المقاومة، وهم تحملوا كل الظروف الصعبة من أجل تطوير مشروع المقاومة”.

وأضاف السيد نصر الله: “نحن بحاجة إلى مواقف الشيخ راغب حرب لمواجهة التطبيع، وروح الشهيد عماد مغنية من أجل تطوير مشروع المقاومة، ونحن نحفظ وصية السيد عباس الموسوي بحفظها وخدمة الناس، والخدمة الأهم للناس هي الحفاظ على وجودهم وأرضهم وكرامتهم وبلدهم”.

وبمناسبة الذكرى العاشرة للثورة البحرينية، قال: “الشعب البحريني يناضل لإعادة بلاده إلى مكانتها الطبيعية بعدما حولها حكامها إلى قاعدة للتطبيع. نحيّي شعب البحرين الذي دفع الكثير من التضحيات للحصول على حريته، وفي مقدمة قادته سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم”.

وحول مرور 42 سنة على انتصار الثورة الإسلامية في إيران، قال إن الأخيرة “صمدت وتطورت على كل الصعد، وباتت قوة إقليمية كبرى يحسب لها ألف حساب”.

وفي الملف الداخلي اللبناني، أكد السيد نصر الله أن “أي كلام عن قرار دولي تحت البند السابع بشأن الحكومة هو دعوة إلى الحرب، والتدويل يتنافى مع السيادة، وقد يكون غطاء لاحتلال جديد، وقد يفتح الباب على مصراعيه، وقد يفرض توطين الفلسطينيين”.

وأكد رفض أي شكل من أشكال التدويل، مضيفاً: “إننا نراه خطراً على لبنان، ونشعر بأن فرض فكرة التدويل هو لاستقواء بعض اللبنانيين على بعضهم الآخر”.

الميادين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التقرير الصحفي 3-4-2021

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني إدارة التوجيه المعنوي والسياسي السبت  3/4/2021 المحتويات انفجار عبوة ...

التقرير الصحفي 31-3-2021

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاربعاء  31/3/2021 المحتويات الرئيس الأسد ...

بيان رئاسة هيئة أركان جيش التَّحرير الفلسطينيّ بمناسبة الذِّكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض

نعيشُ مع جماهيرِ شعبِنا العربيِّ الفلسطينيِّ المناضلِ وأمَّتِنا العربيَّةِ المجيدةِ في الثَّلاثينَ من آذارَ ذكرى ...