الرئيسية » الأخبار » أخبار جيش التحرير الفلسطيني » بيان رئاسة هيئة أركان جيش التَّحرير الفلسطينيّ في الذِّكرى الثّالثة بعد المئة لوعد بلفور المشؤوم

بيان رئاسة هيئة أركان جيش التَّحرير الفلسطينيّ في الذِّكرى الثّالثة بعد المئة لوعد بلفور المشؤوم

­تَـمُـرُّ علينا في هذهِ الأيّـامِ ذكرى سوداءُ مؤلـمةٌ لـجريـمةٍ ارتُكِـبَتْ بـحقِّ شعبِنا العربـيِّ الفلسطينـيِّ، لَطَّخَتْ بالعارِ جبيـنَ ما يُسَـمّـى الـمجتمعَ الدّولـيَّ والـمنظَّماتِ الدَّوليَّةَ والإنسانيَّةَ، وهي الذِّكرى الثّالثة بعد ال‍مئة لوعد بلفور ال‍مشؤوم، الذي تعهَّدَ فيه وزيرُ الـخارجيَّةِ الـبـريطانـيُّ “آرثر بلفور” باسمِ الـحكومةِ البـريطانيِّةِ بإقامةِ وطنٍ قومـيٍّ لليهودِ في فلسطيـن؛ وهو الذي لا يـملكُ الـحقَّ في أن يـمنحَ أرضَنا الطّاهرةَ -التـي لم تكن يوماً مُلْـكَـهُ ولا مُلْـكَ آبائهِ- للقتلةِ والـمجرميـنَ الصَّهاينة، تـجاهلَ وجودَ شعبِنا العربـيِّ الفلسطينـيِّ فوقَ أرضهِ منذُ آلافِ السِّنيـنَ، وتناسى تاريـخَـهُ العريقَ وارتباطَهُ الكاملَ مع أشقّائهِ في الـمنطقةِ العربيَّـةِ، وصادرَ حقَّـهُ في مستقبلِ أجيالهِ في وطنهِ، وكان هذا الوعدُ جريـمةً نكراءَ تسبَّبـَتْ بكوارثَ وحروبٍ، ونكباتٍ ومـجازرَ في هذهِ الـمنطقةِ من العالـمِ، وسُفِكَتْ بسبِـبها دماءٌ غزيرةٌ.

وآثارهُ ما زالت قائمةً، ويدفعُ شعبُنا العربـيُّ الفلسطينـيُّ بالدَّمِ الغالـي، والتَّضحياتِ الـجسيمةِ ثـمنَ تصدِّيهِ الباسلِ لـهذا الوعدِ الـمشؤومِ، وهو اليومَ مدعوٌّ إلى وحدةِ الكلمةِ والـموقفِ، وإلى النِّضالِ الفعّالِ للتَّصدِّي للمشروعِ الصِّهيونـيِّ في ظلِّ مؤامرةٍ خطيـرةٍ سُـمِّيَـتْ (صفقةَ القرن)، وما تلاها من جرائمَ ارتكـبَـتْـها إدارةُ الـمعتوهِ “ترامب”، وتناغمَتْ معها مواقفُ الـمُطَـبِّـعِـيـنَ العربِ الـمسعورةُ، وتسابقُـهُـم لإبداءِ الولاءِ والطّاعةِ لأسيادهِم؛ متجاهليـنَ الأُخُوَّةَ والـحقوقَ، ومشجِّعيـنَ الصَّهاينةَ على مزيدِ من الغطرسةِ والعربدةِ والطُّغيان.

إنَّ الاستعمارَ الغربـيَّ تابَـعَ جرائـمَـهُ بعدِ وعدِ بلفور، وهو يقدِّمُ الدَّليلَ تلوَ الدَّليلِ على دعمٍ لا مـحدودٍ للمشروعِ الاستيطانـيِّ الصِّهيونـيِّ، مستخدماً كافَّةَ الأدواتِ الـممكنةِ دونَ رادعٍ من أخلاقٍ أو ضميـرٍ، وهو اليومَ يستخدمُ الإرهابَ التَّكفـيـريَّ الذي صُـنِـعَ في أوكارِ مـخابراتـهِ ليستهدفَ ما تبقّى من قدرةٍ على الصُّمودِ لدى أمَّتِـنا العربيَّـةِ الـمجيدةِ؛ خاصَّةً لدى قلعةِ العروبةِ وقلبِـها النّابضِ الـمدافعِ عن حقوقِ شعبِـنا في أرضهِ، والذي تـمثِّـلُـهُ سوريةُ الإباءِ والشُّموخِ بـجيشِـها الباسلِ الـمقاومِ، وشعبِـها الصّامدِ البطلِ، وقائدِها الأمل السَّـيِّد الرَّئيس الـمفدّى بشــار حافــظ الأســد .

إنَّنا في جيشِ التَّحريرِ الفلسطينـيِّ، ومعنا جـماهيـرُ شعبِنا العربـيِّ الفلسطينـيِّ، وشرفاءُ أمَّتِـنا العربيَّـةِ، متمسِّكونَ بالـمقاومةِ سبيلًا لتحقيقِ أهدافِنا، واثقونَ أنَّ النَّصرَ سيكونُ حليفَنا، وأنَّـنا سنكسِـرُ شوكةَ الإرهابِ التَّكفيـريِّ الدَّمويِّ الـمجرمِ، وسندحرُ الإرهابَ الصِّهيونـيَّ الغاشمَ، وسنُعِـيدُ لأرضِنا مـجدَها، ولشعبِنا العربـيِّ الفلسطينـيِّ البطلِ حقوقَـهُ في العودةِ، وإقامةِ دولتـهِ الـمستقلَّةِ، وعاصمتُـها القدس، ونُـجَدِّدُ موقفَنا الدّائـمَ في الوقوفِ إلى جانبِ سوريةَ الكرامةِ، جيشاً وشعباً وقيادةً، خلفَ رايةِ أمل الأمَّة السَّيِّد الرَّئيس ال‍مفدّى بشــار حافــظ الأســد حتّـى النَّصرِ واستعادةِ الـجولانِ العربـيِّ السُّوريِّ الـمحتلِّ الأَبـيِّ، وفلسطيـنَ الـحبيبةِ، منارةِ الـحقِّ والعدلِ وقبلةِ الأحرار.

– الـمجد والـخلود للشُّهداء الأبرار، والشِّفاء العاجل للـجرحـى الأبطال، والـحرِّيَّـة لـجميع أسرانا فـي سـجون الاحتلال البغيض.

 

 

** وإنَّـنــــــــــــــــا لعائــــــــــــــــدون **

رئاسة هيئة أركان جيش التَّحرير الفلسطينيّ

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التقرير الصحفي 30-11-2020

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني إدارة التوجيه المعنوي والسياسي الاثنين  30 /11/2020 المحتويات الاحتلال ...

بيان رئاسة هيئة أركان جيش التحرير الفلسطيني في الذِّكرى الثالثة والسبعين لصدور قرار تقسيم فلسطين

نُـحْـيِــي مع جمـاهيـرِ أمَّتِـنا العربيَّـةِ وجـمـاهيـرِ شعبِنا العربـيِّ الفلسطينـيِّ في /29/ من شهر تشريـنَ الثّانـي ...

التقرير الصحفي 28-11-2020

رئاسة  هيئة  أركان جيش التحرير الفلسطيني إدارة التوجيه المعنوي والسياسي السبت 28 /11/2020 المحتويات الاحتلال ...